تاريخ الكعبة المشرفة

تعريف بكتاب (تاريخ الكعبة المشرفة)

اسم الكتاب: تاريخ الكعبة المشرفة.

اسم المؤلف: الأستاذ الدكتور/عبد الله بن محمد أحمد الطريفي.

تاريخ الطبعة: 1438هـ - الطبعة الأولى.

سبب التأليف: أراد المؤلف الإسهام في كتابة تاريخ البيت العتيق في البلد الأمين قاصدا الإحاطة والشمول، متجنبا الإيجاز المخل، والإطناب الممل.

وصف الكتاب: الكتاب ذو تجليد فاخر يقع في 370 صفحة ذات اللون الأصفر الطبي.

ورتبه المؤلف على مقدمة، وتمهيد، وموضوع في عشرة فصول، وخاتمة.

فالمقدمة ذكر فيها البداية في الموضوع، وسبب التأليف فيه، وفائدة ذلك، ومنهج وخطة البحث.

وأما التمهيد فجعل فيه ثلاثة مباحث:

المبحث الأول: في أول بيت وضع للناس.

المبحث الثاني: في أسماء الكعبة.

المبحث الثالث: في موقع الكعبة.

ثم ذكر الموضوع في عشرة فصول:

الفصل الأول: في بناء الكعبة، وجعل تحته أحد عشر مبحثا:

المبحث الأول: في بناء الملائكة.

المبحث الثاني: في بناء آدم – عليه السلام-.

المبحث الثالث: في بناء ولد آدم – عليه السلام.

المبحث الرابع: في بناء إبراهيم – عليه السلام-.

المبحث الخامس والسادس: في بناء العمالقة وجرهم.

المبحث السابع: في بناء قصي بن كلاب.

المبحث الثامن: في بناء قريش.

المبحث التاسع: في بناء عبد الله بن الزبير.

المبحث العاشر: في عمل الحجاج.

المبحث الحادي عشر: في بناء السلطان مراد.

الفصل الثاني: في ترميم الكعبة، وجعل تحته ثلاثة مباحث:

المبحث الأول: في ترميم الكعبة فيما بين عام 84 – 1040هـ.

المبحث الثاني: في ترميم الكعبة بعد عمارتها عام 1040هـ وحتى بداية العهد السعودي.

المبحث الثالث: في ترميم الكعبة في العهد السعودي، وجعل تحته ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: في ترميم الكعبة سنة 1377هـ.

المطلب الثاني: في ترميم الكعبة سنة 1403هـ.

المطلب الثالث: في ترميم الكعبة سنة 1417هـ.

الفصل الثالث: في باب الكعبة، وجعل تحته ثلاثة مباحث:

المبحث الأول: في باب الكعبة منذ البداية وحتى ما قبل بناء عبد الله ابن الزبير.

المبحث الثاني: في باب الكعبة في بناء ابن الزبير وحتى انهدام الكعبة سنة 1039هـ.

المبحث الثالث: في باب الكعبة في بناء السلطان مراد سنة 1040هـ وحتى الوقت الحاضر.

الفصل الرابع: في الحجر الأسود.

الفصل الخامس: في حجر إسماعيل، وجعل فيه تمهيدا وثلاث مباحث:

التمهيد: في أسماء الحجر.

المبحث الأول: هل الحجر من البيت.

المبحث الثاني: في بنايات حجر إسماعيل وترميمه.

المبحث الثالث: في كسوة حجر إسماعيل.

الفصل السادس: في شاذروان الكعبة، وجعل فيه مبحثين:

المبحث الأول: في الشاذروان هل هو من البيت؟

المبحث الثاني: في بناء الشاذروان وترميمه.

الفصل السابع: في ذرع الكعبة.

الفصل الثامن: في ميزاب الكعبة.

الفصل التاسع: في كسوة الكعبة، وجعل تحته أربعة مباحث:

المبحث الأول: في كسوة الكعبة قبل الإسلام.

المبحث الثاني: في كسوة الكعبة في صدر الإسلام ودولة بني أمية.

المبحث الثالث: في كسوة الكعبة من بداية الدولة العباسية وحتى بداية الدولة السعودية.

المبحث الرابع: في كسوة الكعبة في الدولة السعودية.

الفصل العاشر: في أمور متفرقة، وجعل تحته ثمانية مباحث:

المبحث الأول: في بلاط الكعبة.

المبحث الثاني: في غسل الكعبة.

المبحث الثالث: في طيب الكعبة.

المبحث الرابع: في سدانة الكعبة وخدمها، وجعل تحته مطلبين:

المطلب الأول: في سدانة الكعبة.

المطلب الثاني: في خدم الكعبة وأغوات المسجد الحرام.

المبحث الخامس: في هدايا الكعبة ومعاليقها.

المبحث السادس: فيما أخذ من مال الكعبة، وجعل تحته مطلبين:

المطلب الأول: فيمن أخذ من مال الكعبة.

المطلب الثاني: في حكم أخذ مال الكعبة.

المبحث السابع: في الوقت الذي تفتح فيه الكعبة.

المبحث الثامن: في السيول التي كان لها أثر في الكعبة.

ثم جعل الخاتمة وذكر فيها أمورا تتعلق بالكعبة من غير ما تقدم.

وختم كتابه بذكر الفهارس التي اشتملت على:

-         فهرس الآيات.

-         فهرس الأحاديث والآثار.

-         فهرس المصادر والمراجع.

-         فهرس المحتويات.