التضاريس

التضاريس

المظهر التضريسي الذي يضفي على مكة المكرمة هو منظر الكتل الجبلية السوداء الداكنة ذات التركيب الجرانيتي الذي يهيمن على المنطقة.

وتقع مكة -حرسها الله- على سفوح هذه الكتل الجبلية التي شهدت أحداثاً تاريخية مهمة في فجر الإسلام.

ففي جبل حراء نزل الوحي لأول مرة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ويشهد جبل ثور أحداث الهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى السلام .

وبين هذين الجبلين يقع أخشبا مكة وهما:

جبل أبي قبيس، وجبل قعيقعان اللذان يحتضنان الحرم الشريف والكعبة المشرفة.

وإلى الشرق من هذه الكتل الجبلية تقع المشاعر المقدسة (منى، مزدلفة، عرفة).

وبجانب هذا المظهر الجبلي من التضاريس تبدو بطون الأودية.

ففي بطن وادي إبراهيم دعا الخليل -عليه السلام- بدعائه ﴿ربنا إني أسكنت من ذريتي بوادٍ غير ذي زرع عند بيتك المحرم﴾، فسكن الناس بعد ذلك في هذا الوادي وعمروه، ثم تجاوزوه إلى الأودية الأخرى وادي طوى ووادي فخ.