فضل ماء زمزم وميزته

suqia 12121

فضل ماء زمزم وميزته

 

بئر زمزم واقعة بجوار مقام إبراهيم – عليه السلام- أمام الكعبة المشرفة مما يلي الحجر الأسود، على بعد (18) مترا منه كما ذكره صاحب مرآة الحرمين، وهذه البئر هي حد المسجد الحرام في صدر الإسلام من الجهة الشرقية قبل توسعته الأولى.

ولم تكن زمزم معروفة في عهد آدم ولا في عهد نوح؛ وإنما كانت في عهد إبراهيم الخليل- عليهم الصلاة والسلام- حينما وصل إلى مكة بابنه إسماعيل وأمه هاجر، وتركهما عند مكان البيت، فلما نفد الماء الذي في سقائهما، وعطشا عطشا شديدا خصوصا إسماعيل – عليه السلام- الذي أشرف على الهلاك من العطش؛ ضرب جبريل – عليه السلام- بجناحه الأرض، فخرج الماء في مكان هذه البئر الموجودة اليوم، فشربا حتى ارتويا وفاض لديهما الماء، ولم ينقطع عنهما بعد ذلك.

سبب تسمية زمزم:

وسبب تسمية زمزم بهذا الاسم؛ أنه لما خرج الماء جعلت هاجر تحوط عليه وتقول: " زمي زمي"، وفي الحديث: " يرحم الله أم إسماعيل، لو تركت زمزم لكانت عينا معينا".

وجوه تفضيل ماء زمزم على غيره من المياه:

ولقد فضل ماء زمزم على بقية المياه من عدة وجوه:

1-          كان سبب وجوده ونبعه هو إسماعيل – عليه السلام- وأمه هاجر.

2-          كان إخراجه بواسطة جبريل – عليه السلام-.

3-          خروجه في أقدس بقعة على وجه الأرض أمام الكعبة المشرفة في المسجد الحرام.

4-          منبعه تحت الأرض من ثلاث جهات من أشرف البقاع؛ جهة الركن الأسود، وهو أفضلها، وجهة الصفا، وجهة المروة.

5-          زمزم شرب منه الأنبياء والأصفياء والأتقياء، والأبرار.

6-          زمزم غسل به قلب النبي – صلى الله عليه وسلم-، وثبت ذلك في الصحيحين.

7-          لما نزعوا للنبي- صلى الله عليه وسلم- دلوا شرب منه ثم مج في الدلو ثم صبه في البئر، كما جاء ذلك في رواية الطبراني وغيره.

8-          ورود أحاديث خاصة في فضله، مثل حديث " زمزم طعام طعم، شفاء سقم".

هل فضيلة زمزم لذاته أم للبقعة التي فيها؟

وقد تكلم عن هذا العلامة أحمد بن محمد المكي الحنفي في رسالته المسماة بـ( الجوهر المنظم في فضائل ماء زمزم)؛ حيث قال:

( فائدة: إن قيل هل الفضيلة الثابتة لماء زمزم لعينه أم لأجل البقعة؟ أجيب بأنها له؛ إذ لو لم يكن كذلك للزم فيما إذا حفرت بئر أخرى في المسجد الحرام ثبوت ما يثبت لزمزم من الفضائل لها، وليس كذلك).

وما أحلى قول العلامة بدر الدين أحمد المصري في زمزم:

لزمـزم نـقع في المزاج وقــوة ** تزيد على ماء الشباب لذي فتك

وزمزم فاقت كل ماء بطيبها ** ولو أن ماء النيل يجري على مسك

من أهم ما يتميز به زمزم:

ومن أهم ما يمتاز به ماء زمزم أنه لا يوجد فيه ديدان ولا حشرات مطلقا؛ لا صغيرة ولا كبيرة كما توجد في غيره من مياه الآبار والعيون.

أسماء ماء زمزم:

ماء زمزم هو علم لهذه البئر ، وقد نقل ابن منظور في لسان العرب عن ابن بري اثني عشر اسمًا لزمزم، فقال: « زَمْزَمُ، مَكْتُومَةُ، مَضْنُونَةُ، شُباعَةُ، سُقْيا الرَّواء، رَكْضَةُ جبريل، هَزْمَةُ جبريل، شِفاء سُقْمٍ، طَعامُ طُعْمٍ، حَفيرة عبد المطلب ».

وذكر المؤرخون أسماء أخرى غيرها، وهذه الكثرة في أسماء زمزم تدل على عظيم فضله وشرفه؛ لأن كثرة الأسماء للشيء تدل على شرف المسمى وعظم فضله وشأنه.

 

المصدر: التاريخ القويم للكردي