1- عن مجاهد قال: حج خمسة وسبعون نبيًا كلهم قد طاف بهذا البيت، وصلى في مسجد منى، فإن استطعت لا تفوتك صلاة في مسجد منى فافعل.[أخبار مكة للفاكهي (4/268)].

2- كان النبي صلّى الله عليه وسلّم عام حجّة الوداع يزور البيت ليالي منى للطواف حوله.[علّقه البخاري بصيغة الجزم عن ابن عباس رضي الله عنهما، ووصله غير واحد من أهل العلم. انظر: تغليق التعليق لابن حجر (3/100)، وصححه الألباني في الصحيحة (804)].

3- كان حمزة رضي الله عنه إذا رجع من قنصه لم يصل إلى أهله حتى يطوف بالكعبة.[إتحاف الورى (1/269)].

4- كان أمير المؤمنين هارون إذا صلى يطوف بالبيت، وكان يعجل العصر، ثم يدخل الطواف، فيطوف حتى المغرب.[أخبار مكة للفاكهي (2/303-304)].

5- كان أمير المؤمنين هارون يطوف، ويطوف معه ابناه محمد والمأمون، وقواده يزيد بن مزيد، ونفر، فإذا أعيوا؛ دخلوا الحجر، فصلوا فيه، وجلسوا وأمير المؤمنين يطوف في حشمه، فإذا طالعا من باب الحجر الشامي قاموا على أرجلهم بأجمعهم؛ حتى يمضي، ثم الركن الغربي، ثم يجلسون.[أخبار مكة للفاكهي (2/303-304)].

6- كان محمد بن عبد الله بن أبي المكارم خطيب الحرم بآخرةٍ كثير الطواف، وملازمة المسجد.[العقد الثمين (2/88)].

7- جاء أن محمد بن يحي بن أبي عمر العدني نزيل مكة حج سبعًا وسبعين حجة ولم يقعد عن الطواف ستين سنة.[العقد الثمين (2/ 422)].

8- كان إبراهيم بن محمد بن حسين الموصلي المالكي رجلًا مباركًا كثير العبادة بالطواف.[العقد الثمين (3/ 157)].

9- كان أبو بكر بن عبد الرزاق الدُّكالي المالكي كثير الخير والصلاح والورع، مجتهدًا في العبادة، بحيث يستغرق فيها أوقاته، جاور بمكة بضعًا وعشرين سنة، ملازمًا للصلاة والطواف والصيام.[العقد الثمين (2/ 268)].

10- كانت أم راجح ستيت بن القاضي نور الدين علي بن أبي البركات بن أبي السعود بن ظهيرة كثيرة الصلاة والطواف.[بلوغ القِرى (1/151)].

img1 1

numerovert

© 2021 بوابة تعظيم البلد الحرام