- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: أول من سعى بين الصفا والمروة أم إسماعيل. [ أخبار مكة للفاكهي (2/ 210)].

- قال مجاهد: حج موسى على جمل أحمر وعليه عباءتان، فطاف بالبيت، وطاف بين الصفا والمروة. [مثير العزم (2/ 126)].

- عن نافع قال: إن ابن عمر رضي الله عنهما كان يدعو على الصفا والمروة: "اللهم اعصمني بدينك وطواعيتك وطواعية رسولك، وجنبني حدودك، اللهم اجعلني ممن يحبك ويحب ملائكتك ورسلك وعبادك الصالحين، اللهم حببني إليك وإلى ملائكتك وإلى عبادك الصالحين، اللهم يسرني لليسرى، وجنبني للعسرى، واغفر لي في الآخرة والأولى، اللهم اجعلني من أئمة المتقين، واجعلني من ورثة جنة النعيم، ولا تخزني يوم يبعثون ". [أخبار مكة للفاكهي (2/ 219)].

- عن الأحوص بن الحكيم قال: رأيت أنس بن مالك رضي الله عنه يطوف بين الصفا والمروة راكبا على حمار. [أخبار مكة للفاكهي (2/ 226)].

- عن شقيق قال: كان عبد الله بن مسعود إذا سعى في بطن الوادي قال: «رب اغفر وارحم إنك أنت الأعز الأكرم» [مصنف ابن أبي شيبة (3/ 420)].

- عن ابن عمر، أنه كان يقول: «رب اغفر وارحم، وأنت الأعز الأكرم» [مصنف ابن أبي شيبة (3/ 421)].

- عن ابن عمر أنه كان يقول عند الصفا: " اللهم أحيني على سنة نبيك صلى الله عليه وسلم , وتوفني على ملته , وأعذني من مضلات الفتن". [السنن الكبرى للبيهقي (5/ 154)].

- مما ورد عن السلف أنهم: كانوا يقومون على الصفا والمروة قدر ما يقرأ الرجل عشرين أو خمساً وعشرين آية من سورة البقرة. [أخبار مكة للفاكهي (2/ 208)].

img1 1

numerovert

© 2021 بوابة تعظيم البلد الحرام